حرمان 230 ألف موهوب من الرعاية

M31000

  •  مكة / سحر أبو شاهين – الدمام

في الوقت الذي أثبتت فيه دراسة أجراها عضو مجلس الشورى ورئيس الجمعية العالمية لأبحاث الموهبة والتميز الدكتور عبدالله الجغيمان أن نسبة الموهوبين بين طلاب التعليم العام بالسعودية 4.5% أي 233437 موهوبا، أدت عدة عوامل لتقليص من يكتشف منهم ويتلقى الرعاية والتعليم والبرامج الخاصة إلى عدد قليل جدا لا يتجاوز الـ 3000 موهوبا، مما يحرم الدولة ثروة وطنية.

غياب المعلم

وفي السياق ذاته، يقول الدكتور عبدالله الجغيمان إن عدم وجود مسمى معلم موهبة في وزارة التعليم، أدى لعدم تعيين معلمي الموهبة في الوقت الذي لا تخلو فيه مدرسة من نسبة من الموهوبين بحسب الدراسات العلمية، ما انعكس سلبا على مجال رعاية الموهوبين وعرقل اكتشافهم، وعدم تقديم البرامج المناسبة لتأهيل واستثمار المكتشفين منهم.

6 مشكلات

وأكد أستاذ الموهبة والإبداع بجامعة جدة، عضو اللجنة التنفيذية لمشروعات الموهوبين وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة اتحاد دول آسيا والمحيط الهادئ للموهبة الدكتور فيصل العامري لـ «مكة» أن مجال رعاية الموهبة يعاني من 6 مشكلات رئيسة، بدأت منذ 15 عاما حين تخرجت أول دفعة في قسم التربية الخاصة مسار الموهبة، وتلك العوامل:

  1. عدم وجود وظيفة بمسمى معلم موهوبين.
  2. ربط عمل الخرجين ببرامج الموهبة وهي غير كافية.
  3. عدم تخصص كثير من العاملين بمراكز رعاية الموهوبين.
  4. معاناة خريج الموهبة من البطالة لتفريغ وزارة التعليم أصحاب تخصصات أخرى لرعاية الموهوبين.
  5. الاعتماد في رعاية الموهوبين على البرامج وهو أسلوب قديم عليه كثير من المآخذ ولم يعد متبعا في الدول المتقدمة، وإنما المتبع طريقة تمايز المناهج.
  6. عدم وجود رؤية واضحة لوزارة التعليم حول ما تريده من خريجي مسار موهبة.

4 حلول

واقترح العامري لذلك 4 حلول:

  1. اعتراف وزارة التعليم بمسمى معلم موهبة وتعيينه.
  2. وضع معايير واضحة من قبل الوزارة لما تريده في معلم الموهبة بحيث تغير الجامعات خططها لتتوافق معها.
  3. منح الأولوية في التعيين لخريجي البكالوريوس.
  4. وضع رؤية واضحة ومراجعة لاستراتيجية رعاية الموهوبين لتطويرها

, , , , , , , , , , , , , , ,



أترك تعليق

*